الرئيسية » قصص سكس » قصص بنات و زوجات شراميط

قصص بنات و زوجات شراميط

قصص سكس عربية نار جديدة جميلة حقيقية واقعية تحدث يومياً وبشكل متكرر في المجتمع العربي لكن بالطبع في الخفاء قد تحدث مع صديق أو قريب أو أخ أو أخت و أنت لا تعلم عنها شيء بالطبع الجنس حق لكل إنسان ولا أحد من حقه منع أحد من ممارسة الجنس .

القصة الأولى

قصة سكس نار مع زوجة جاري

أنا رجل متزوج وأعيش في منطقة راقية ببرج سكني جديد في مدينة القاهرة , عمري 33 عام تزوجت منذ خمس سنوات زواج صالونات عادي وعلاقتي بزوجتي روتينية كان لي علاقات خفيفة قبل الزواج وعلاقات أقل بعد الزواج لكن لم ألمس أو أمارس الجنس إلا مع زوجتي لكن لدي خبرة في معرفة النساء وطباعهم و لدي الجراءة للتعارف .

جاء لنا جيران عرسان جدد منذ شهر و أثار الأمر الكثير من الخيالات الجنسية و الأفكار بعقلي يوم الدخلة عندما شاهدت العريس والعروسة يدخلون شقتهم وباركت لهم ونظرت في عيون العروسة ولجسمها وأنا أفكر في أنها ستتناك الآن , مر شهر ولم أشاهدهم إلا في يوم كنت ذاهب للعمل صباحا ورأيت الزوجة تفتح الباب وتخرج في نفس الوقت وفتحت لها باب الأسانسير وأنا أقول لها صباح الخير , فدخلت وهي تبتسم لي في الأسانسير نظرت لها وكانت ترتدي بنطلون جينز ضيق جداً وتيشيرت خفيف وحجاب قصير , كانت مثيرة جدا وجميلة .

نظرت في مرآة الأسانسير لوجهها ونظرت للكاميرا المثبتة بالأسانسير و شعرت كأنها كانت ستفعل شيء ثم تذكرت الكاميرا فقلت لها في حاجة , فقالت لي كنت هظبط الطرحة , فقلت لها اظبطيها في العربية مش الدكتور حسام معاه عربية , فقالت لي لأ هو مسافر في مؤتمر فقلت لها وهو عريس كدة , فقالت لي شوفت بقى أدي عيب اللي تتجوز دكتور وبعدين عدى شهر عريس ايه بقى , لقيت الفرصة ممتازة عشان أكلهمها أكتر وطبعا من كلامها لاحظت أن في مجال نتعرف ونتكلم , فقولت لها طيب وكنا خرجنا من باب البرج مع بعض , تعالي أوصلك بقى فقالت لي بس مراتك تشوفنا تضربك , الجملة سخنتني جدا كأن بيني وبينها حاجة , فقولت لها هي يعني هتشوفنا بنعمل ايه دة أنا هوصلك فقالت لي أنت حر أنا حذرتك فقولت لها هي نايمة أصلا تعالي تعالي .

قولت لها على فين قالت لي زهقانة ومبخرجش كتير ومن زمان مخرجتش الصبح وعايزة أشم هوا بس فقولت لها وحد يشم هوا الساعة 7 الصبح طيب أنا رايح المدرسة , قالت لي أنت مدرس قولتلها أه مدرس انجليزي قالت لي وبتدي دروس قولت لها آه أنا بلا فخر مولعها وضحكت , قالت لي واضح واضح عربية غالية وشقة غالية وحركات , فقولت لها ما انتي جوزك مولعها برضه قالت لي أنا جوزي دة معاه فلوس بس حاجة خنقة , قولت لها ليه قالت لي ملوش في اي حاجة بتاع شغل ومذاكرة وجد أوي قولت لها إتجوزتيه ليه , قالت لي واحدة ليسانس آداب وحلوة إتقدم لها إبن عمها الدكتور ترفضه إزاي يعني , فقولت لها بس الحب و القبول مهمين , قالت لي مش في بلدنا .

كنت قاعد ألف في الشوارع وإحنا بنتكلم وقولت لها أوصلك فين بقى صعبت عليا بصراحة وهي مش عارفة تروح فين فقولت لها إنتي لو مكنتيش لقيتيني كنتي هتعملي ايه قالت لي كنت هتمشى شوية أروح اشتري شوكولاته و أروح البيت , قولت لها طيب أوصلك السوبر ماركت قالت لي أوك , وقولت لها كنت عايز اكلمك تاني قالت لي إزاي قولت لها شوفي اللي يناسبك قالت لي انا فاضية لمدة 3 ايام دة رقمي كلمني في أي وقت ومسكت كارت على التابلوه وقالت لي رقمك دة قولت لها أه ورنت عليا وقالت لي سلام ثانكس على التوصيله يا مستر وخرجت وانا بصيت على طيزها كانت جامدة جداً .

روحت المدرسة وانا بفكر فيها ومبسوط جداً أني إتعرفت عليها وأنها طلعت متحررة كدة , الشغل أخدني طول اليوم في المدرسة و الدروس وكان يوم رخم في بداية الدراسة , ورجعت البيت وكانت مراتي كالعادة سألتش عني طول اليوم ودخلت لقيتها قاعدة بتتفرج على التلفزيون وإبننا وبنتنا بيلعبو مع بعض , حتى مقابلتنيش ولا قالت أي حاجة فدخلت أخدت دش وخرجت لبست وانا مخنوق وقولت لها أنا خارج تاني رايح الكافية , قالت لي اوك حتى مسألتنيش على الغدا , خرجت وإتصلت وأنا على باب الشقة بأميرة جارتي مرات الدكتور , وقولت لها فاضية أعزمك على الغدا , قالت لي لأ أنا اللى عازماك , تعالى نتغدى سوا , قولت لها فين قالت لي في البيت تعالى , مهمنيش زعل مراتي ولا همني حد أنا عايز حب وحنية و دلع وانا هبقى زوج وحبيب مثالي , قولت لها أوك إفتحي الباب , وفتحت الباب وانا دخلت , كانت لابسة تريننج ضيق وشعرها مفرود وكلها جمال ورقة .

بصيت لها وقولت لها إنتي زي القمر قالت لي وهي بتدور حوالين نفسها عجبتك , قولت لها إنتي مش عجبتيني بس أنتي جننتيني وبفكر فيكي من الصبح قالت لي هتشوف بقى الأكل بتاعي وهيعجبك جدا , ثانية واحدة , وسكت الموبايل كلمت ديليفري وطلبت بيتزا وقفلت الموبايل وهي بتضحك وتقولي أصل انا مبحبش أطبخ , وقالت لي وهي بتمسك ايدي وتدخلني اقعد معاها في الليفينج ايه رأيك في شقتنا المزة قولت لها رأيي في الشقة ولا في المزة فقالت لي وهي بتتكلم بثقة وهزار لأ المزة واثقة من نفسها رأيك في الشقة قولت لها أنا مش شايف غير صاحبة الشقة , فقالت لي أوعى تحبني انا قلبي ضعيف وبحب بسرعة , قلت لها وأنا قاعد جنبها لأ هحبك وهسيب نفسي أحبك , كنت بكلمها بجد هي تتحب و جميلة وكلها إحساس ورقة , ومسكت ايدها وهي سابتني أمسكها وحطيت ايدي على وشها احسس على شعرها وهي نامت بخدها على ايدي كانت في قمة الجمال و الأنوثة و الرقة .

كنا واقفين فاخدتها في حضني و إحنا واقفين وحسست على شعرها في حنية وهي نامت براسها على صدري , قولت لها وانا برفع دقنها أنتي جميلة أوي قالت لي وانت كمان تتحب على فكرة وباستني من خدي بشقاوة , مسكت خدودها وبوستها من شفايفها بوسة رومانسية اتطورت لبوسة طويلة كلها شغف وهيجان وبدأت أحسس على جسمها وهي كانت مثارة بشكل رهيب ووشها إحمر وبتتنهد وتقول آهات خفيفة وانا قاعد أدعك في جسمها وهي بلبسها و ببوسها ونيمتها على الكنبة ونزلت على ركبتي جنبها وبوستها من شفايفها و انا بدخل أيدي في صدرها أفرك الحلمة و هي بتقول آهات ممتعة من اللذة اللي هي حاسة بيها , وبعدين دخلت أيدي في كسها ولقيته ناعم اوي ومبلول من هيجانها وبعبصتها فيه كان اضيق من كس مراتي لأنها عروسة جديدة , وقعدت العب في جسمها وأبوسها لحد ما سمعنا جرس الباب وهي قعدت تظبط  هدومها و شعرها وبصت لي وضحكت وقالت لي البيتزا , وخرجت فتحت للبواب وكان معاه بتاع الديليفري وكانت لبست إسدال عشان تفتح .

قولت لها هو البواب مش هيستغرب أنك طالبة أتنين قالت لي لأ مأخدش باله وبعدين يتفلق , وقلعت الإسدال وقالت لي هناكل الأول , قولت لها هاكلك الأول ومسكتها شيلتها وهي بتضحك وأخدتها على اوضة النوم , ونيمتها على السرير وبصيت في عينيها و انا بفتح سوستة التريننج وببص لصدرها وهو بالبرا وبعدين قلعتها البنطلون وهي بتبص لي وبعدين فركت كسها وهي بالكلوت وبدأت نظراتها تبقى سكسي من المتعة , ورفعت البرا مسكت صدرها وانا بدخل أيدي في الأندر بتاعها , وبعدين قلعتها هدومها كلها ونيمتها على طرف السرير ورفعت رجلها وهجمت على كسها آكله أكل , كان غرقان وناعم ولونه وردي , وضيق ورقيق , وفخادها ناعمة على خدودي وهي كل شوية تضمهم على وشي وبتقول آهات هيجتني أكتر ما أنا هايج .

قلعت هدومي كلها وطلعت زبي وحكيته في كسها ودخلته براحه وهي بتقول آآآه براحة لحد ما دخل كله وبدأت انيك فيها براحة وطلعت زبي وهي إتعدلت على السرير بالطول ونمت فوقها ودخلت زبي في كسها تاني وحضنتها برومانسية وانا بلعب في شعرها وببص في عينيها وزبي في كسها بنيكها براحة وقولت لها بحبك يا اميرة قالت لي و انا كمان , ونكتها برومانسية لحد ما حسيت أني هجيبهم فطلعته ونزلتهم على بطنها . وقعدنا نهزر ونضحك وإحنا عريانين و اخدنا دش سوا ولبست وخرجت لأصحابي وأنا بودعها كأنها مراتي بالظبط واتمنيت فعلا انها تكون مراتي .

 

القصة الثانية

قصة سكس نيك نار في شقة صاحبتي

انا زوجة إسمي شيماء عمري 35 سنة , خرجت في يوم أفسح أولادي وروحت النادي واتعرفت على زوجة زيي وقعدت معاها نتكلم وأولادنا بيلعبو سوا , وعرفت انها جوزها مسافر زيي ومبتشتغلش ونفس ظروفي بالظبط , وحتى ظروفها المادية تقريبا متشابهة ومعاها عربية , فإتفقنا نتقابل تاني ونزور بعض وعجبتني دماغها جدا .

في يوم عزمتني على العشا عندها وكان الأولاد بيلعبو و انا وهي بنتكلم أتكلمنا في كل حاجة لحد ما وصلنا للسكس فقالت لي انها مستحملتش بعد جوزها بالسنة وبتنام مع واحد انا قولت لها اني بمارس بخيار وعلى النت وفون بس مجتليش الجراءة اقابل حد , قالت لي بطلي خيابة مفرقتش هو يعني جوزي وجوزك لو جتلهم الفرصة ينامو مع ستات هيرفضو قولت لها انا قفشت جوزي أصلا كذا مرة بيكلم ستات , فقالت لي وانا قفشته بيعمل سكس فون , وقالت لي بعصبية وهي بتقرب مني عشان الولاد ميسمعوش يعني لو جتلهم فرصة ينيكو مش هيتأخرو , قولت لها هنعمل ايه بقى , قالت لي لأ يختي هنعمل زيهم أنا معنديش استعداد عشان أنا ست اتخان وانا قاعدة أربي العيال .

بصراحة منطقها عجبني , وقالت لي استني هوريكي حاجة , وقعدت تفرجني على صور سكس لها مع حبيبها , صور سكس كاملة , وانا عجبتني الصور وهجت جداً قالت لي سخنتك الصور صح قولت لها أه بس مش عارفة , قالت لي مش عارفة ايه بصي انتي هتنامي معانا بكرة قولت لها على طول كدة قالت لي آه كدة مش ولادك بيروحو حضانة ومدرسة قولت لها آه قالت لي خلاص بكرة الصبح , قولت لها ماشي بس بصي متضغطيش عليا أنا ممكن معرفش أعمل حاجة الشات والفون حاجة والواقع حاجة انا مش عارفة هعرف انام مع واحد عمري ما شوفته ولا لأ قالت لي ماشي واتفقنا على الميعاد .

تاني يوم وصلت ولادي الحضانة وأتصلت بيها وكانت هي وصلت ولادها وروحت البيت , وروحت لها وفتحت لي كانت لا بسة لانجيري وعليه روب وكل لبسها شفاف وكان حبيبها لسة مجاش , دخلتني الحمام وقالت لي استعدي , كنت زي اتفاقنا جايبة لانجيري ولبسته وظبطت نفسي وخرجت فقالت لي زي ما قولت لك الخمرا هتجرأك وتهيجك وجابت لي خمرا أنا معرفش نوعها وشربت منها أول مرة أشرب خمرا في حياتي , بعد دقايق لقيت جسمي بدأ يسخن وفعلا حاسة أني ممكن أقبل الموضوع فقالت لي بدأت تشتغل صح اشربي كمان بقى شربت شوية كمان وبدأت فعلا أحس اني مختلفة جريئة وهايجة وحرانة وعندي طاقة وشربت كمان وكمان لدرجة أن بدأ استيعابي يقل ومش مركزة اوي .

الباب خبط ففتحت الباب وكان عشيقها ودخل وهي حضنته وباسته وهو ماسك طيزها وانا موقفتش حتى وقاعدة بتفرج الخمرا كانت غيرتني خالص , قرب مني ووقفني كنت هقع تاني كان وسيم وشيك ورقيق جداً فقال لي انتي شربتي كتير ولا ايه , فصاحبتي قالت له كنت عايزة أجرأها وأهيجها بس شكلها فصلت , دخلوني الحمام غسلولي وشي وأنا قولت لهم عايزة أنام شوية كنت فعلا حاسة أني مش مظبوطة دخلت الأوضة وانا بتطوح ونمت على السرير على بطني وصحيت على صوت آهات كنت فايقة ومزاجي حلو أوي وكانت الساعة بقت 12 يعني نمت حوالي 4 ساعات كاملين , خرجت ورا صوت الآهات لقيت صاحبتي وحبيبها في وضع جنسي كامل هو نايم على ضهره وهي على زبه بتتنطط و ماسك طيزها وكانو في أوضة نومها وأنا كنت نايمة في أوضة الأطفال .

وقفت أتفرج والموقف كان مهيجني جداً والخمرا لاعبة في دماغي , هو لاحظ وجودي وبص لي وصاحبتي بصت وراها و كملت تنطيط على زبه وانا قربت وقفت جنبهم وكان نفسي اقعد مكانها هي قامت مسكت زبه مصته بعد ما طلع من كسها وشدتني من ايدي على السرير ونيمتني وفتحت رجليا وهو قرب كنت لابسة لانجيري قصير وأندر شفاف كان زبه واقف وهايج جاب الأندر على جنب ولحس كسي وصاحبتي بتطلع بزازي بتفركها وهو دخل زبه مرة واحدة في كسي وانا مولعة وهايجة وبقول آهات عالية وه بينيكني بعنف وصاحبتي بتقطع في بزازي وبعدين نام على ضهره وأنا قعدت على زبه وهي بتدعك طيزي وانا جبتهم وانا على زبه وهو بينيكني بعنف , وبعدين قومني ومسك بتاعه فمصيناه إحنا الأتنين وهو بيجيبهم على وشنا كان يوم ممتع جداً وبقت متعتي بعد كدة على طول النيك الجماعي مع صاحبتي وعشيقها .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.