الرئيسية » قصص سكس » الأخ و الأخت وزوجة الخال

الأخ و الأخت وزوجة الخال

محمد و أخته المتزوجة

شاهد أيضاً قصص سكس محارم
مش عارف اللي أنا فيه دة حلم ولا حقيقة بس حاجة عمري ما تخيلت إنها تحصل إبداً , انا شاب عمري 31 سنة واختي عمرها 35 سنة متجوزة من حوالي 10 سنين ديما بينها وبين جوزها مشاكل مش ضرب ولا خناقات لكن مشالك على مستوى الواصل و الإهتماما و الحب و التقدير هو إنسان مستهتر مهمل وهي شخصية مجتهدة جداً دكتورة صيدلانية وهو مدرس من عائلة غنية , انا مهندس وعندي شغلي الخاص , ديما بحاول أكون قريب من إخواتي البنات وأساعدهم في حياتهم ومن أبويا و أمي , اختي لما بتحتاج اي حاجة بتطلبها مني انا مش من جوزها عشان ديما هو بيهملها في طلبات البيت وتوصيلها أي مشوار فمن حوالي 4 سنين بطلت تطلب منه اي حاجة بشكل نهائي وكل طلباتها مني أنا .

في يوم كانت عندنا في بيت العيلة اللي أنا متجوز فيه وكانت مع ولادها وجوزها كان بيوصل واحد صاحبه المطار وهيرجع تاني يوم العصر وكنا بالليل قالتلي تعالى معايا نشتري حاجات ونوديها البيت , روحت معاها السوبر ماركت واشترينا حاجات وروحنا البيت طلعتهم وقعدت مرهق من الشيل و المشواير وشغل طول النهار , ومدريتش بنفسي غير و انا نايم صحيت وهي بتكلم أمي وتقولها محمد نام قولي لنسمة اللي هي مراتي إنه نام غصب عنه وهسيبه نايم للصبح وخلي الولاد عندكم بقى وهنيجي ناخدهم الصبح , مكنتش قادر أقوم بصراحة وهي جت غطتني وانا نمت , صحيت لقيت فات 3 ساعات و انا نايم , فتحت عيني لقيتها قدامي بتلعب في شعري وبتقولي صباح الخير يا استاذ انت نمت زي الأطفال كدة ليه وضحكت , كانت لابسة كاش مايوه قصير وشعرها مفرود كان شكلها سكسي أوي أول مرة اشوفها سكسي , بصيت لطيزها وهي ماشية بتقولي هعملك قهوة عشان تفوق زمان مراتك زعلت , أحا بقى زبي وقف على أختي ايه اللي بيحصل دة , قومت قعدت ومزاجي زي الفل من ال3 ساعات اللي نمتهم دول , كانت الساعة 11 بالليل , بكرة الجمعة أجازة والولاد مش معايا ولا في اي طلبات ولا مشاوير وفاضي خالص شعور ممتع .

يمكن الظروف دي محتاج فيها مزة وسكس وسهرة حلوة عشان كدة هيجت على أختي مش عارف , المهم أختي جت ومعاها القهوة وشوية بسكويت سادة , وحطتها قدامي , أكلت البسكويت وشربت القهوة مع سيجارة , وهي قاعدة بتتفرج على التليفزيون على فيلم أجنبي وماسكة الموبايل وحاطة رجل على رجل وبتهز رجليها وشكلها مزاجها حلو زيي , بتقولي بقالي 10 سنين متجوزة أول مرة أبقى فاضية كدة الولاد دول ضغط وتعب أعصاب قولتلها وأنا كمان عايز استمتع بالفراغ وبقولها و انا بتمطع وبنام على الكنبة , لعبت في شعري تاني وبتقولي اتفرج معايا بقى , لا احا دي قاصدة تهيجني هو في ايه , مستحيل تكون بتعمل كدة بتلقائية , جت قعدت جنبي وحطت راسها على كتفي وشوية وحسيت بنفسها على رقبتي هي هايجة ملهاش تفسير تاني هايجة عليا زي ما أنا هايج عليها , هموت وأبدأ معاها بس خايف , عدلت راسها وبصت للتليفزيون بصيت لها وبصيت للتليفزيون و انا مش عارف اقول ايه , حاسس ان جواها اللي جوايا , مكنت شايفها أختي ساعتها كنت شايفها واحدة متجوزة وهايجة وجوزها مش في البيت , بصيت لفخادها اللي نصها عريان وهي بتتنهد الهيجان واضح عليها جدا وهي بتاخد نفس عميق وبتبص للتليفزيون  انا ببص لفخادها , وهي شايفة إني ببص لفخادها ووبصلها وحاسة بيا أكيد , مسكت ايدها , غمضت عنيها وجسمها اترعش وكزت على شفايفها , مديت ايدي حسست على فخادها , اتنفست بسرعة دي كأنها هتجيبهم من لمسة , بدأت ادعك فخادها جامد خلاص بقى سكس مفيش مجال للتراجع , رفعت الكاش مايوه بقت بالكلوت بس شديتها عليا حضنتها وهي بتتنهد وجسمها سخن بدأت الحس رقبتها بنهم وشهوة محسيتش بيها طول عمري , وهي بتبوس شفايفي بتحسس على ضهري , مدت ايدها فكت زرار القميص حسست على شعر صدري وهي بتقول آهه صغيرة , البت هتموت من الشهوة .

مسكت بزها قالت أه مسموعة , رفعت الكاش مايوة رفعت البرا رميتها صدرها عريان قدامي , سكت بزازها أكلتهم أكل و أختي هتتجنن من الإثارة , فتحت البنطلون طلعت زبي قعدتها عليه و انا بحكه في الأندر وباكل في صدرها , وقفتها قلعتها الأندر وبوست كسها وهي واقفة قدامي , هي عريانة و قلعتني البنطلون و انا بقلع القميص , وقعدت على زبي , زبي بيدخل في كس أختي الكبيرة , مش مصدق اللي بيحصل هي جسمها كله بيترعش من الرغبة و انا زبي واقف زي الحديد ودخل كله في كسها , لما دخل حضنتني جامد وجسمها اترعش رعشة الأورجازم وهي بتخربش في ضهري , مسكت طيزها ودعكتها و أنا بطلعها و أنزلها على زبي , هي خفيفة وجسمها صغير شيلتها وزبي في كسها وانا رافع طيزها وهي حاضناني برجليها و أيديها على رقبتي و دخل بيها أوضة النوم , نكتها على سرير جوزها بعنف وقوة , وآهاتها عالية أوي و جابتهم حوالي 5 مرات , لبني بينزل في كس أختي بقول آه عالية نزلت لبني جواها وهي بتترعش معايا بتصرخ وبتخربش ضهري جامد بضوافرها , بعدها أخدتها في حضني جامد بحسس على جسمها بنتمرمغ في السرير ببوسها بحسس على جسمها كله , ونمنا في حضن بعض لحد الصبح , صحيت لقيتها عريانة جنبي ماسكة الموبايل و انا نايم على بطني , ضربتني على طيزي وهي بتتكلم مع جوزها بتقوله ايوة يا احمد انا لسة صاحية انت فين قالت له انا في البيت ومحمد هنا والولاد عند ماما محمد كان تعبان ونام ومعرفناش ننزل كانت بتتكلم وهي بتحسس على ضهري وطيزي , قالت لي قوم بقى أحمد هييجي كمان ساعة , دخلنا اخدنا دش سوا ولعب وهزار وخرجنا لبسنا واستنينا أحمد لما جه وانا بعدها خرجت مش مصدق كل اللي حصل .

حكاية رامي ومرات خاله

أنا اسمي رامي عمري 20 سنة امي مطلقة وعايش طول عمري مع خالي وجدتي و أمي و اخويا , أمي اتجوزت من 3 سنين و جدتي ماتت و اخويا دخل الجيش ودلوقتي عايش مع خالي ومراته , انا في الدور الأرضي لوحدي وخالي ومراته في الدور الثاني , خالي اتجوز من سنتتين هو عنده 40 سنة وكان صايع ملوش في الجواز ولا الإستقرار بس إتجوز أخيرا واحدة من اللي كان يعرفهم بس قرر يتجوزها كان ديما بيروح يقابلها من سنين وتجيب له هدايا وجدتي تزعق له وكانت رافضة الجواز وتقوله بقى الصايع اللافف في الآخر هيتجوز شرموطة , وخالي يقولها ملكيش دعوة انا حر المهم ابقى مبسوط واتجوزها وجت عاشت معانا كانت جامدة ودلوعة وجريئة وتبوس خالي وتهزر مع خيلاني التانيين بس بصراحة كلنا حبيناها هي دمها خفيف جدا و طيبة ونشيطة ومش معقدة الأمور حتى جدتي كانت بتحبها جداً .

في يوم كنت راجع من الكلية ودخلت البيت مكانش فيه حد في الدور الأرضي إحنا عايشين في قرية وبيتنا بجنينة وواسع , كنت متعود لو مقالوليش فوق تعالى اتغدى بمشي حالي بأي حاجة , لقيت مرات خالي الجامدة اللي بهيج كل ما اشوفها بتندهلي من فوق طلعت قالت لي تعالى اتغدى , قولت اشطة وطلعت جري , كنت لسة واخد دش وبشورت وفانلة حمالات كالعادة , دخلت زي ما انا متعود وكان الباب مفتوح , بس لقيتها لوحدها انا عمري ما اتغديت معاهم غير لما خالي يكون موجود .

قولت لها أمال خالو فين , قالت لي كرشته وضحكت , قولت لها لا بجد قالت لي والله كرشته وضحكت تاني , بصراحة طريقتها وكلامها مسخرة كرشت جوزها وبتتكلم جد , قعدت وقالتي كل يا وحش , مبقدرش امسك نفسي من تهييسها رغم ان كان زبي واقف عليها ومش عارف هقوم إزاي وهو واقف كدة , المهم أكلت زي الحلوف ومكنتش قادر أقوم من الأكل , وهي وإحنا بناكل بتحكيلي بتقولي خالك يا عم بيكلم بنت قولت له طيب قولي مبقاش أنا زي الأطرش في الزفة كدة وإنت بتعط من ورايا , وحكمت عليه 3 ايام يشوف حتة يبات فيها قولت لها وهو وافق , قالت لي أه طبعا هو عارف إنه غلطان , كان زبي نام تقريبا من كتر الأكل ههههههه , فقومت وغسلت ايدي وقولت لها شكرا يا وحش , قالت لي يا ولا عيب وهي بتستهبل كدة فضحكت وخرجت قولتلها عايزة حاجة قبل ما انام قالت لي تسلم يا قلب أختك , خرجت و انا بضحك كسم جنانها وكلامها بصراحة خالي عنده حق دي لو لبوة لازم يتجوزها بت مسخرة كلها مميزات , نزلت نمت ساعتين وصحيت , لقيت مرات خالي هند في المطبخ بتنضفه , قولت لها يا مرات خالي انا هعمل الحاجات دي قالت لي يا حبيبي ميهمكش انت بتتعب في الكلية و المذاكرة , هي عمرها 26 سنة مش كبيرة عني كتير , أنا وهي في البيت لوحدنا , الساعة 8 بالليل في ماتش جامد قولتلها أنا هتفرج على ماتش قالتلي إطلع فوق التليفزيون فوق أكبر , طلعت فوق وشغلت الماتش وقعدت بعد ربع ساعة جت معاها فاكهة وحاجة ساقعة وشغلت التكييف كان يوم حر , وقعدت جنبي قولت لها انا هتعود على الدلع دة , قالت لي إنت لسة شوفت دلع , قالت لي اللي يقلب على الماتش دة تعمل فيه إيه ومسكت الريموت ,قولت لها لأ متهزريش , قالت لي تصدق يلا إنت لسة عيل , مفهمتش كلامها قامت مشيت وسابتني .

جت بعد شوية وقفت على الباب وقالت لي وبعدين البعيد مبيفهمش , كانت واقفة بشكل سكسي وانا من ساعة ما صحيت من النوم زبي واقف عليها بس أنا مفكرتش أبداً إنني ممكن اعمل معاها أي حاجة دي مرات خالي , كانت غيرت هدومها كانت لابسة روب نبيتي بفرو شكله جامد وقصير شوية , وكانت حطت ماكياج وبارفان , بصيت لها وقولتها لأ مبفهمش أنا مش عايز أبين إي حاجة خالص حتى لو كنت شاكك إنها عايزاني أنيكها , لازم هي اللي تبدأ , بصيت لها تاني و انا ببلع ريقي وهايج , القناة فصلت قالتلي أحسن فرحانة فيك وهي بتلعب حواجبها , حطيت الريموت وقولت لها هتيجي تاني وسندت ضهري ورا وأنا ببصلها , أنا رغم إني مليش ممارسات جريء جداً وبجح منزلتش عيني من عليها , قالت لي ايه عاجباك , قولتلها إنتي شايفة ايه , قالت لي متدخليش آفية مش هتغلبني , قولت لها ما بلاش أنا , قالت لي جامد أوي يعني , قولتلها اللي جرب هو اللي يعرف انا جامد ولا لأ , قالت لي هو حد جرب قولتلها ملكيش دعوة بحد , فتحت الروب كانت لابسة لانجيري عريان يجنن , قالت لي أنا رايحة انام بقى , جريت وراها , حضنتها دعكتها بوستها وهي ماشية رايحة أوضتها , دخلت وراها قالت لي الماتش بدأ قولت لها ماتش ايه عندي ماتش تاني و انا بقلع هدومي كلها وبقلعها هدومها وباكل في بزازها وبدعك في طيز مرات خالي وهي بتضحك وتقولي عرفني بقى انك جامد , حرمان السنين طلعته عليها مفيش حتة فيها ملحستهاش وبوستها , من أول صوابع رجليها لحد وشها , نايمة بمتع لساني بجسمها وبقلبها ألحس طيزها و أدخل فيها لساني و أبعبصها , مرات خالي مستعدة لأي حاجة أحا يا بختك يا خالي .

شدتني ولما نمت على السرير قعدت على وشي ومسكت زبي مصته وكان بيدخل في زورها , قعدت عليه تترقص وتحك كسها فيه و تعذبني وهو بيدخل منه حته وتقوم تاني من عليه لحد ما كنت هتجنن وهي ترفع حاجبها تعض شفايفها و أنا ماسك وسطها بحاول أدخله فيها , لحد ما حنت عليا وقعدت عليه ودخل كلها في كسها , مستنيتش مسكت طيزها ونزلت فيها نيك بسرعة حوالي 5 دقايق كاملة ماسك طيزها وبنيك فيها بسرعة رهيبة مكنتش اعرف إني مفتري كدة بنيك بسرعة من غير ما أقف وهي بتصرخ من المتعة وبتخربش صدري و انا بلحس حلماتها , نيمتها على ضهرها , رفعت رجليها ضرفتها واحد مفتري صرخت من الهيجان وزبي اللي واقف جامد بيدخل في كسها مرة واحدة , نيكتها في الوضع دة حوالي ربع ساعة نيك سريع متواصل وهي بتجيبهم كل شوية وتخربش في صدري وضهري وطيزي .

حبيت بقى اهزأها و أكسر عينها وغرورها وبهدلتها ليا , خليتها زي الكلبة و بعبصتها و ركبتها وحطيته في طيزها وجعها و انا كنت مبسوط , شديت شعرها وزبي في طيزها وراكبها زي الكلبة اللبوة و بخربش في ضهرها واضربها على طيزها , وهي بتقولي ييخرب بيت أمك يخرب بيت أمك وهي بتجيبهم ومولعة نار كان عاجبني أني مجننها نيمتها على بطنها ونمت فوقها وزبي لسة في طيزها ومسكت بزازها جامد وفتحت رجليها وإديتها في طيزها لحد ما حسيت غني هجيبهم حبيت أجيبهم على وشها , طلعته ومسكته وقعدتها وشديت شعرها و ضربتها بزبي على خدها وجبتهم على وشها وفي بقها , وهي بتتنهد وبتقول آه يخرب بيت امك يا محمد قمت وهي ماسكة طيزها ودخلت الحمام وجت عريانة ولبست قدامي و سرحت شعرها وأنا قومت دخلت الحمام ولبست كان الماتش خلص وكسمه عموما كان في نيك , قضينا ال 3 أيام نيك بص بصراحة كانت جدعة كانت بتخدمني بعنيها وبتخليني أذاكر وتهتم بيا وكانت برة السكس حنينة معايا أوي وجدعة .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.